مَقامُ الْبَهْجَةِ

تَعْليقَةٌ عَلى ديوانِ الدُّكْتورِ مُحَمَّدْ خاقانيّ أَصْفَهانيّ

 

من الناس من يعيش الشعر ولا يقوله ، ومنهم من يقوله ولا يعيشه ، أما شاعرنا الدكتور محمد خاقاني أصفهاني ، فيعيشه ويقوله !

لقد رأيته هو وزوجه الكريمة ، فرأيت روحا واحدة في جسمين ، وهَشاشَة  واحدة في قلبين ، وبَشاشَة واحدة في وجهين ! إذا تكلم أحدهما فمن قلب الآخر يستمد ، وإذا صمت فبلسانه يكتفي ! ثم رأيتهما يبتهجان بالحياة في أنفسهما ، ويبحثان عن مباهجها فيمن حولهما وما حولهما ، وينبهانهم عليها ! ثم لما اطلعت

على ديوانهما هذا – فلقد أظن أن لزوجه فيه مثل ما له أو أكثر ! – اطلعت على مقام آخر من مقامات البهجة !

إذا قلتَ له : احترس مِنْ حُب لا يشوبه بُغض ؛ فالخيرُ في طبائعِ الكونِ والكائناتِ ، والشرُّ : ” أَحْبِبْ حَبيبَكَ هَوْنًا ما ؛ عَسى أَنْ يَكونَ بَغيضَكَ يَوْمًا ما – وَأَبْغِضْ بَغيضَكَ هَوْنًا ما ؛ عَسى أَنْ يَكونَ حَبيبَكَ يَوْمًا ما ” – قال لك بالشعر الفارسي : ” دنياي من ” ، ثم ترجم بالنثر العربي :

” لي عالَمٌ يَخُصُّني

لا يَهْرُبُ فيهِ الْقُطْنُ مِنَ النّارِ

وَلا يَخافُ فيهِ الْغَنَمُ مِنَ الذِّئْبِ

الْقُطْنُ هُنا يَتَرَنَّمُ نَشيدَ الْحُبِّ في وَسَطِ النّارِ

وَالْبَياضُ يُنْشِدُ أُنْشودَةَ الْخُضْرَةِ في قَلْبِ الْحُمْرَةِ ” !

وإذا قلت له : احترس مِنْ حُب لا تصونه سياسةٌ ؛ فالصدقُ في طبائعِ الكونِ والكائناتِ ، والْكَذِبُ : ” صَدَقَتْهُ ، وَهِيَ كَذوبٌ ” – قال لك بالشعر العربي من بحر المتدارك الحر :

” هذِي الرّيحُ تَبْدَأُ رِحْلَتَها لِتُحَلِّقَ مِنْ وَجْهٍ وَرْديٍّ کَالسُّنْدُسِ وَالدّيباج

ثُمَّ تَجولُ وَکَيْفَ تَجولُ

کَمِثْلِ الْبَرْقِ الْخاطِفِ بَيْنَ غُيومٍ تَمْطُرُ لِلْأَرْضِ الْعَطْشی

وَکَمِثْلِ الْعاصِفَةِ تَخْرِقُ جَوَّ الْکَوْنِ لِتَحْرِقَني

وَلِتَحْرِقَ قَلْبًا يَتَدَفَّقُ في صَدْري

وَتَهُزَّ رِجْلَيَّ کَهَزّاتٍ تَنْتابُ يَدَيْك

ثُمَّ تَهْبِطُ في عَيْنَيَّ لِتَنْزِلَ في أَعْماقي

فَتُصافِحُ روحي رائِحَةَ الْقُدْس

وَأُجَرِّدُ قَلْبي مِنْ کُلِّ ثِيابِ الْإِنّيَّةِ في نَفْسي

فَإِذا أَنَا عُرْيانٌ أَسْتَقْبِلُ ريحًا عارِيَةً تَتَسَلَّلُ في أَعْماقي

وَأَمُدُّ يَدَيَّ إِلَيْها لِأُعانِقَها

وَلِتَهْمِسَ في أُذُني عَقْدَ زَواجِ الْقَلْب

فَأُسَکِّنُها في حِضْني ” !

وإذا قلت له : احترس من حُب لا يَسوسُه حَذَرٌ ؛ فالعدلُ في طبائعِ الكونِ والكائناتِ ، والجَوْرُ : ” الْحُبُّ يُعْمي وَيُصِمُّ ” – قال لك بالشعر العربي من بحر الرجز العمودي :

إيـرانُ تَعْتَزُّ بِخوزِسْتـان
أَنْهارُها تَجْري بِکُلِّ صَوْبٍ
أَعْشابُها دَواءُ کُلِّ داءٍ
لَقَدْ جُنِنّا مِنْ شَذی بَهارِ الـ
عَلَی الْمَنارِ لَقْلَقٌ جَميلٌ
السَّهْلُ مَفْروشٌ بِخَضْرَواتٍ
الْعُرْبُ وَالْفُرْسُ بِهذَا الْمَوْطِنِ
ذا يَعْرُبيٌّ ذاكَ فارِسيٌّ
ذاكَ بِسُتْرَةٍ وَبَنْطَلونٍ
وَالْعُرْبُ في بِلادِ خوزِسْتان
هُمْ أَهْلُ إيمانٍ وَأَهْلُ تَقْـوی
تَلْمَعُ کَاللُّؤْلُؤِ وَالْمَرْجان
فيا لَها مِنْ بَلَـٍد رَيّان
مِنْ دونِ حاجَةٍ  لِصَيْدَلاني
نّارِنْجِ فِي الْحَقْلِ وَفِي الْبُسْتان
يَنْظُرُ لِلْأَرْضِ کَدَيْدَبان
بِخاردريا أَوْ بِخَيْزُران
أَسْنانُ مُشْطٍ فَهُمـا سِيّان
مِنْ أَصْلِ إيـرانَ هُما فَرْعان
وَذا بِدِشْداشٍ وَطَيْلَسان
مِنْ أَعْرَقِ الشُّعوبِ  في إيران
هُمْ أَهْلُ بَيْتِ الشِّعْرِ مِنْ زَمان ” !

إنه يُحِبُّ وَيَتَوَكَّلُ ، حتى إذا خطا في سبيل قصائد ديوانه هذا، من إِلهيّاته السبع التي المقطعُ السابقُ أَوَّلًا بعضُ إحداها ” لي عالَمٌ يَخُصُّني ” ، إلى وُجْدانيّاته العشر التي المقطعُ السابق ثانيًا بعضُ إحداها ” نَسَماتُ الرّيحِ … شَطَحاتُ الشِّعْرِ”، ثم إلى اجتماعيّاته الأربع عشرة التي المقطعُ السابق أَخيرًا بعضُ إحداها ” النّونيَّةُ النّادِريَّةُ ” – لم ينتقل من معالم بهجة المحب إلا إليها ، ولا سيما أَنه لم يَصْطَدْ شيئا من أنغام قصائده إلا بمصايد صافية ، من بحور الشعر العربي المفردة السهلة، غير المركبة الصعبة ؛ فكانت لبحر الرمل منها 11 قصيدة ، ولبحر الرجز5، ولبحر المتدارك 3 ، ولبحر الكامل 11 ، واستقل النثر بواحدة !

أَتُراه ابتهج بتوفيقه إلى الكشف عن المِزاج الإلهي (الصوفي)، الذي يُمازِجُه هو ومن حوله وما حوله ، مِزاجًا في إلهياته صَريحًا ، ومِزاجًا في وجدانياته لَميحًا، ومِزاجًا في اجتماعياته خَفيًّا !

ولكنَّ ستا من إلهياته تلك السبع الصريحة ، مترجمة عن الفارسية – ولم يترجم عنها من وجدانياته العشر غير واحدة ، ولا من اجتماعياته الأربع عشرة غير واحدة كذلك ! – وكأَلّا زادَ يَتَزَوَّده، ويرتحل به في سبيل البوح الإلهي ، كتُراث الشعر الفارسي الذي ينبض في لغته مثلما ينبض القلب في جسمه ؛ فيتحكم في تعبيره مثلما يتحكم القلب في دمه ! أو كأَلّا شعراء عربًا ينشطون الآن لقول مثل هذا الشعر ، ولا متلقين عربًا ينشطون لاستيعابه !

أَمْ تُراه ابتهج بتوفيقه وهو أستاذ اللغة العربية الفارسي ، إلى النظم من العربية ، فأرته الوجود عربيا مؤتلفا جميلا ، ولا سيما أنه وهو الذي نظم ” لامية العجم للخاقاني الأصفهاني ” ، لم يمتنع في قصيدته ” يا أصفهان ” التي أنشدها بمناسبة اختيار أصفهان بلده ، عاصمة الثقافة الإسلامية – من أن يقول :

الْعُرْبُ يَعْتَبِرونَنا كَأَعاجِمٍ       بَلْ نَحْنُ أَعْرَبُ مِنْ أَهالِي الشّام ” !

ولكن ريح القلق التي يتمناها كل شاعر وكل غاوٍ ، تظل تتلعب بي أنغاما وصيغا وتراكيب وصورا ، يمينا ويسارا وأماما وخلفا ؛ فلا يقر لي قرار ، ولا يشرد مني بال ، حتى أفرغ ! وكل قَلَقٍ من تلك الأَقْلاقِ ، فمِنْ مُصاوَلة النَّفَس الطريف الساري فيها ، ومُحاوَلة الارتياح إليه !

أَمْ تُراه لديوانه من اسمه نَصيب؛ فـ” أَصْفَهانيٌّ ” اسم منسوب إلى أصفهان: ” إِحْدى كِبارِ الْمُدُنِ الْفارسيَّةِ وَحِسانِها، بِهَا الْفَواكِهُ الْكَثيرَةُ، وَمِنْهَا الْمِشْمِشُ الَّذي لا نَظيرَ لَه، يُسَمّونَه بِقَمَرِ الدّينِ، وَهُمْ يُيْبِسونَه وَيَدَّخِرونَه، وَنَواهُ يَنْكَسِرُ عَنْ لَوْزٍ حُلْوِ، وَمِنْهَا السَّفَرْجَلُ الَّذي لا مَثيلَ لَه في طيبِ الْمَطْعَمِ وَعِظَمِ الْجِرْمِ، وَالْأَعْنابُ الطَّيِّبَةُ، وَالْبِطّيخُ الْعَجيبُ الشَّأْنِ الَّذي لا مَثيلَ لَه فِي الدُّنْيا إِلّا ما كانَ مِنْ بِطّيخِ بُخارى وَخُوارَزْمَ “؛ وليس أجمل من أن تشتمل اجتماعياته، على نَفْحة من نَسيم أصفهان العَليل البَليل !

و” خاقانيّ ” اسم منسوب إلى أبي محمد الفتح بن خاقان: ” الْأَديبِ الشّاعِرِ الْفَصيحِ، الَّذي كانَ في نِهايَةِ الْفِطْنِةِ وَالذَّكاءِ ، الْفارِسيِّ الْأَصْلِ مِنْ أَبْناءِ الْمُلوكِ ، الَّذِي اتَّخَذَهُ الْمُتَوَكِّلُ الْخَليفَةُ الْعَرَبيُّ الْعَبّاسيُّ أَخًا لَه ، وَاسْتَوْزَرَه ، وَجَعَلَ لَه إِمارَةَ الشّامِ عَلى أَنْ يُنيبَ عَنْه ، وَكانَ يُقَدِّمُه عَلى جَميعِ أَهْلِه وَوَلَدِه . وَاجْتَمَعَتْ لَه خِزانَةُ كُتُبٍ حافِلَةٌ مِنْ أَعْظَمِ الْخَزائِنِ ، وَأَلَّفَ كِتابًا سَمّاهُ اخْتِلافَ الْمُلوكِ ، وَكِتابًا فِي الصَّيْدِ وَالْجَوارِحِ، وَكِتابَ الرَّوْضَةِ وَالزَّهْرِ. وَقُتِلَ مَعَ الْمُتَوَكِّلِ لَيْلَةَ قُتِلَ بِالسُّيوفِ “؛ وليس أحكم من أن تشتمل وُجْدانياته، على خَصْلة من طِراز الفتح الأَصيل النَّبيل!

و” مُحَمَّدٌ ” أشرف الأسماء العربية إلا المضافة إلى أسماء الله – سبحانه، وتعالى! – اسم رسول الله – صلى الله عليه, وسلم!-: ” إِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظيمٍ “؛ وليس أعظم من أن تشتمل إلهياته، على قَبَسٍ من سِراجِ رحمته للعالمين الوَهّاج المُنير!

الدكتور محمد جمال صقر أستاذ النحو والصرف والعروض المساعد ( المشارك )

mogasaqr@yahoo.com

كلية دار العلوم، جامعة القاهرة

ارسال دیدگاه

*